من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

“2017 عام الخير”

تواصل مجلة “صباح الخيل” التي تصدر عن مركاض للنشر والإعلان والإعلام، ومقرها المنطقة الإعلامية TWOFOOR 54 بأبوظبي ، وهي تعتبر المجلة العربية الأولى التي تعنى بالخيل والخير، نشر إصداراتها. وتميز العدد الحادي عشر من المجلة بافتتاحية عنونها رئيس التحرير بشعار عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله ، وذلك في قراءة للمعاني المثلى التي تنبثق من شعار الخير وفلسفة الخير ودوافعها وآفاقها الوطنية والإنسانية وثوابتها التي تميزت بها دولة الإمارات العربية المتحدة منذ قيام الإتحاد وتحرص القيادة الرشيدة على أن تظل عنوانا ومنهاجا للمبادىء السامية التي جعلت من دولة الإمارات المتحدة وطنا قياديا لإنسانية الخير والعطاء.
ومما كتب رئيس التحرير سعيد سامي في افتتاحية العدد الجديد:” أن يصبح الخير عنوانا لمرحلة فذلك يعني أننا دخلنا مرحلة الجهاد الأكبر؛ في تشكيلة وتوفليفة وخلطة مباركة يجتمع فيها مجاهدة النفس على ميولها الأنانية ومجاهدة الفكر على انحيازه وتطرفه السالب ومجاهدة المعرفة على احتكارها متعة الإنسانية، ومجاهدة العلم على امتناعه تعميم المنفعة، ومجاهدة الروح على انحرافها عن فطرة الخير والثقة العظيمة التي تستمد نواتها من التكليف واليقين الإلهي في خيرية الإنسان وانتصار الخير على الشر والجهل والفقر”.
وكتب سعيد سامي في موضع آخر من الإفتتاحية:” لم يكن أمرا مفاجئا أن يطلق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زياد بن سلطان آل نهيان على العام 2017 شعار الخير، فقد بذل سموه والإمارات خيرا كثيرا وعطاءا وفيرا وصنعا جديرا بالثقة والوفاء والتضحيات، وجهودا أعادت رسم خارطة الأمل للمنطقة كلها، وفتحت باب العمل للجميع كي يتخذ كل منا موقعه في ملحمة تاريخية كبرى تحتم أن ينخرط جميعنا في واجب العطاء وشرف الخير”.
واختتمت المجلة افتتاحيتها بالقول:” أن يكون عام 2017 عام الخير، فذلك امتحان صريح لمعادن أرواحنا كي تترجم نقاءها وصدق إيمانها وقيمة عملها وروحها الإنسانية. الأمر يشبه تماما نداء الوالد لأهل بيته من أجل كل أفراد بيته، دعوة لتكاثف جهود الجميع من أجل أن يكون الجميع أسعد في بيتهم الواحد. إنها حكمة قديمة يكاد يعتري النسيان الإلتزام الشامل بقيمتها العملية، غير أن نداء التجديد يضعنا أمام رهان من التحدي الجميل كي نتصالح مع أجمل ما فينا؛ قيمة الخير. وكل عام وأنتم بألف خير”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *