من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

معرض الفارس 2016 يسجل خطوة نجاح جديدة للمعنيين بمستلزمات الفروسية

نجح معرض الفارس الدولي للفروسية الذي أقيم يومي نهاية الأسبوع الجاري في مضمار ميدان في دبي، في تحقيق خطوة إضافية إلى نجاحاته السابقة من حيث موقع المعرض وحجم ونوعية الشركات المشاركة من مختلف دول العالم. المعرض الذي افتتحه الشيخ حشر مكتوم بن جمعة آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي، يعتبر أحد أقدم المعارض المتخصصة في قطاع الفروسية في قارتي آسيا وأفريقيا، ويوفر كل احتياجات ولوازم أنشطة ورياضات الفروسية مثل المواد الغذائية والأدوية، وتأمين لوازم تأسيس مراكز سباقات الخيول، إضافة إلى أعمال الصيانة الأخرى المرتبطة بقطاع الفروسية، ومن المتوقع أن تجذب تلك المنتجات والخدمات ملاك الخيول والمدربين وخبراء صناعة الفروسية، وكبار الفرسان العالميين. ويعكس المعرض التطور الملحوظ، الذي تشهده لعبة الفروسية في الإمارات، ويسلط الضوء على أحدث المنتجات والخدمات الجديدة للخيول والفرسان.
وعقب الإفتتاح الرسمي للمعرض قال الشيخ حشر مكتوم بن جمعة آل مكتوم: “نحن سعداء بافتتاح معرض الفارس لأول مرة داخل مضمار دبي، وهو ما يضفي إليه بعداً خاصاً ومصداقية كبيرة لدى جموع المهتمين برياضات الفروسية، وبالتالي زيادة أعداد الزوار من مختلف الرياضيين والمدربين والمتخصصين في رياضات الفروسية من داخل الإمارات، وجميع أنحاء العالم. كما يشهد المعرض هذا العام انطلاقة قوية، إذ جاء قبيل انطلاق موسم سباقات الخيل في مضمار دبي، وهو ما سينعكس على زيادة شعبية المعرض وبالتالي توفير كل المستلزمات للرياضيين المشاركين في تلك السباقات، التي تشهد منافسة كبيرة بين فرق الفروسية العالمية”.
وأضاف: “كان ولا يزال معرض الفارس منصة رائدة لنشر قيم ومبادئ وأخلاق الفروسية، التي تمثل فخر كل العرب منذ القدم، كما له دور كبير في زيادة نسب المهتمين باحتراف رياضات الفروسية بين أوساط الشباب والفتيات في المنطقة، لما لها من دور كبير في تكوين شخصياتهم، وتحليهم بروح الشجاعة”.
بدوره، أكد رشيد مبيض، مدير المعرض أهمية مشاركة الرياضيين للاستفادة من خبرات نخبة من المتخصصين ورواد مجال الفروسية والخيول في العالم، وكذلك تعلم كل جديد وحديث، من خلال الموضوعات المهمة والحيوية في قطاع الفروسية وعالم سباقات الخيول المثير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *