من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ليوا عجمان للرطب 2016 حقق أهدافه الخاصة وفتح فضاءا اجتماعيا حيويا

لم يكتف مهرجان ليوا عجمان للرطب في دورته الثالثة التي انعقدت من تاريخ 27 يوليو حتى 29 يوليو في مركز الإمارات للضيافة، من تحقيق هدفه بتقديم النصائح والندوات للمزراعين والزوار حول أساليب الزراعة والري والعناية الأفضل بالنخلة ومنتجاتها كجزء لا يتجزأ من التراث الإمارتي الأصيل، بل كان مناسبة اجتماعية ناجحة بما تضمنه من تنشيط للعديد من الفعاليات والمسابقات التي تبارى على جوائزها وهداياها زوار المعرض من كل الأعمار.


وأقيم المهرجان تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، عضو المجلس الأعلى وحاكم عجمان. وقد افتتح المهرجان سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، وتجول سموه في أرجاء المعرض والسوق التراثي واطلع على كافة ماشتمل عليه المهرجان هذا العام من مشاركين ومعروضاتهم حيث توقف في العديد من الأجنحة واستمع سموه لشروحات المنظمين والعارضين. وفي نهاية حفل الافتتاح قام سموه بتكريم الرعاة والمؤسسات الداعمة للمهرجان.
مهرجان ليوا عجمان للرطب استقطب هذا العام عددا من المشاركين والمزارعين الإماراتيين الذين قدموا أفضل وأجود أصناف من الرطب والحمضيات في المسابقة. وشهد المهرجان الذي نظمته دائرة التنمية السياحية بعجمان بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية وبدعم من عدد كبير من الرعاة الرئيسين، إقبالا كبيرا من الزوار بلغ عددهم 10 آلاف زائرا من المقيمين والزوار من جنسيات أوربية وآسيوية، شاركوا بكثافة في كافة الفعاليات وكانوا وراء نجاح الأسواق التراثية التي قال العارضون إنها حققت مبيعات جيدة.


كما شهد المهرجان مشاركات وفيرة للمزارعين الذين أتوا من المناطق الشمالية والغربية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد شاركوا بالتسجيل في مسابقة مزاينة الرطب التي شملت بتقديم أصناف للأجود أنواع الرطب مثل: خلاص وخنيزي وبرحي وشيشي وفرض وللولو، حيث حصل الفائزون في المسابقة على جوائز مالية بلغت قيمتها 400,000 درهم وذلك بناءاً على معايير التحكيم من ناحية طعم وشكل وحجم ووزن ولون الرطب.
احتفاء متميز بالنخلة في جناحي “خليفة لنخيل التمر” و”جمعة الماجد”
شهد جناحا كل من جائزة خليفة لنخيل التمر والإبتكار الزراعي ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث نشاطا وإقبال لافتا من المهتمين بشؤون التمر وزراعة النخيل لما وفره الجناحان من كتب ومجلات ومنشورات ذات أهمية علمية وعملية وتثقيفية ساهمت في جعل المهرجان مناسبة جيدة لتعزيز المعرفة بالنخيل في عمليات الزراعة وكذا مكانته في تراثنا العلمي والأدبي في مختلف عصور الحضارة العربية الإسلامية. وتمثلت مشاركة المركز بمعرض للصور والمخطوطات التي تتحدث عن النخيل وكيفية زراعتها والأمراض التي تصيبها وطرق العلاج.
===
– “نحن فخورون لنجاح المهرجان الذي سلطت الضوء على إمارة عجمان كوجهة للمهرجانات الكبرى التي تلبي احتياجات السياح والمقيمين. وسنواصل جهودنا لتحقيق رؤية عجمان 2021 وتعزيز مكانة عجمان كوجهة سياحية عائلية أمنة وتجارية”.
سعادة فيصل النعيمي مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان

– “ما يميز هذا المهرجان عن باقي المهرجانات الأخرى هي التنوع بين مختلف الأنشطة الثقافية وورش العمل التعليمية التي قدمناها للأطفال والمزارعين المستقبليين”
سعود الجسمي رئيس اللجنة المنظمة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *