من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

في عالم الفروسية

في عالم الفروسية ( الهجرة كمثال ) لا يمكن لأسماء إلا أن تكونَ ذاتَ النّطاقين ، ولا لأخيها إلا أن يكون ناقلا للأخبار ماحيا للآثار ، ولا لأبي بكر إلا أن يكونَ صاحبا حارسا ، ولا للأوس و الخزرَج إلا أن يكونوا من الأنصار ، ولا لعَلي إلا أن يكون وزيرا نائما في الفراش ..

نائما ؟ ، نعم يا صاحبي ، لا تستهن بأي دور تقوم به فأنتَ في مكانك فارسُ مهمّتك ، لا يُقارَن الفارس بغيره في مكانٍ ومهمّة أخرى ، فإذا قارَن نفسَه بآخر وانبهرَ به وظنّ في نفسه دونية البذل وعبثية الوجود في ذلك الثغر ، وأن ما يُعطيه لا يقوم أمامَ عطاء غيره ، ثم قرّر تركَ موقعه ونزع خصوصيته و ارتداء درع غيره وحمل تُرسِه وسلاحِه لفرغت نواح كثيرة من المشهد الأكبر والمنظومة المصفوفَة التي تسع الكُلّ وتتجاوز الجميع ..

تقوم على تراكُم جهودِهم جميعا ، بحيث لو غابَ علي عَن نومَته تلك وتمدّده في ذلك السرير في تلك الليلَة لتغيّرت الخطّة كلها وتعطلّلت الهجرة التي كانت في ظروف مواتية وكانت سببا في تأسيس الدولة ..

فسبحانَ الذي جعلَ في نومَةِ عليّ تلك ما يفوق سنواتٍ من جِهاد غيره منفعة للأمة وأهمية ضمن الصورة الكبيرة ، ولو انتقلنا جميعا لنكونَ حمزَة بن عبد المُطّلب الأسد الهصور فارس الهيجاء لاستشهدنا جميعا في أحُد ..

فلو كُنا جميعا عليّا لم يُهاجِر أحد ، ولو كُنا جميعا حَسّانا لم يُقاتِل أحد ، ولو كُنا جميعا خالدا لم يذد عن حياضنا أحَدٌ بالكلمة والشعر والعلوم ، كلكَم فارس إلا من أبى فلينظر أحدكم أين ينصب خيمته ويُعلي رايَته وليصرف نظره عن الغير أكانوا مشاهير معروفين تسلّطت عليهم الأضواء ، أو كانوا مَهزومين قد تخطّفهم الطير ، فأنت في مكانك لا يمكن تعويضُك .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *