من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
في ختام بطولة الإمارات لمربي الخيول..خيول مربط دبي تخطف الأضواء بثلاثية ذهبية

في ختام بطولة الإمارات لمربي الخيول..خيول مربط دبي تخطف الأضواء بثلاثية ذهبية

 

 

  • 45872636_999062750297137_3066340468745830400_n
  • 45901928_999063730297039_5226842355893534720_n
  • 46061337_999064413630304_8156240987862073344_n
  • 46075916_999062586963820_5202755831405215744_n
  • 46078317_999064270296985_485137446804127744_n
  • 46190001_999064576963621_3172309909077229568_n

 

 

خطفت خيول مربط دبي الأضواء خلال ختام بطولة الإمارات لمربي الخيول العربية، التي انطلقت الأربعاء الماضي واختتمت مساء السبت بنادي أبوظبي للفروسية بمشاركة 398 خيلا تنتمي لمختلف المرابط والإسطبلات بالدولة. وأقيمت البطولة بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس جمعية الإمارات للخيول العربية، وشهد الختام وقام بتتويج الفائزين الشيخ زايد بن حمد آل نهيان نائب رئيس جمعية الإمارات للخيول العربية، كما شهد البطولة أيضا الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني مالك مربط الزبير، والدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الإمارات للفروسية، وعصام عبدالله مدير الجمعية، وبيتر بوند رئيس المنظمة العالمية للخيول العربية (الواهو).

وحققت خيول مربط دبي ثلاثة القاب ذهبية جاءت عبر كل من المهرين “دي شجاع″و”دي مزيان”والمهرة “دي شامخة”. واستهلت “نويدرة الزبير” للشيخ سلطان بن محمد بن عبدالله آل ثاني، الألقاب الذهبية عندما توجت ببطولة المهرات، فيما حلت وصيفة “كحيلة البستان” لمربط البستان ونالت اللقب الفضي، وذهب اللقب البرونزي الى “نهابة الزبير” للشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني. وحلق “دي شجاع” لمربط دبي باللقب الذهبي للأمهار، فيما نال اللقب الفضي “فخر الزبير” للشيخ محمد بن عبدالله بن محمد آل ثاني، وحصل على اللقب البرونزي “اس كي شداد” لمربط الصقران.

وتوشحت المهرة “ع ج سواري” لمربط عجمان بذهبية الأفراس، ونالت الوصافة واللقب الفضي “فريدة البستان” لمربط البستان، وحصلت على البرونز “غنيمة الهواجر” للدكتور غانم الهاجري. وحصدت “دي شامخة” اللقب الذهبي للمهرات عمر سنة وهو ثاني القاب مربط دبي الذهبية، تاركة المركز الثاني واللقب الفضي للمهرة “روية الزبير” للشيخ خالد بن سلطان بن عبدالله بن محمد آل ثاني، وحصلت على اللقب البرونزي “امنية الهواجر” للدكتور غانم الهاجري. ومنح المهر “دي مزيان” الثلاثية لمربط دبي عندما حلق بذهبية الأمهار عمر سنة، تلاه في المركز الثاني ونال الفضة “ع ج دارج” لمربط عجمان، فيما حصل على البرونز “برواز البستان” لمربط البستان. وانتزع “الأريام امجاد” لإسطبلات الأريام، اللقب الذهبي للفحول، ونال اللقب الفضي ” جي ايه توباز الجزيرة” لمربط الجزيرة، فيما نال اللقب البرونزي “عاصف الهيثم” لهيثم محمد سعيد الكندي.

زايد بن حمد:امتداد الدعم

أكد الشيخ زايد بن حمد آل نهيان نائب رئيس جمعية الإمارات للخيول العربية، أن الجمعية تهدف لدعم الخيول العربية الأصيلة تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس الجمعية والتي تأتي امتدادا للمبادئ التي وضعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان الذي يعتبر أول من دعا الى الاهتمام بالخيول العربية ورفعة شانها في جميع انحاء العالم.

وأشاد الشيخ زايد بن حمد ببطولة الإمارات لمربي الخيول العربية، وقال ان الجمعية تضع أولوية للاهتمام بالمربين وبالإنتاج المحلي لدولة الإمارات، مشيرا الى ان هذه البطولة جسدت هذا التوجه عبر حجم المشاركة الكبير والذي وصل الى قرابة 400 خيل كلها من الإنتاج المحلي.

وجدد الشيخ زايد بن حمد التزام الجمعية بدعم الملاك المواطنين وتوفير كل ما يعينهم على تطوير قدراتهم في هذا النشاط عبر العديد من البرامج والمنافسات التي تلبي جميع متطلباتهم.
وأكد الشيخ زايد بن حمد أن الجمعية تسعى لتطوير كل أنظمتها بما يواكب التطور الكبير في هذا النشاط مضيفا ان أبواب الجمعية مفتوحة لكل الملاك والمهتمين لسماع آرائهم ومقترحاتهم.

عصام عبدالله: مؤشر جيد

قال عصام عبدالله مدير جمعية الإمارات للخيول العربية أن بطولة الإمارات لمربي الخيول العربية كانت ناجحة وحققت أهدافها التي أقيمت من أجلها مشيرا الى العدد الكبير من المشاركات يؤكد مدى حرص واهتمام الملاك والمربين بالإنتاج.
وأضاف أن البطولة كانت بمثابة استفتاء على إنتاج دولة الإمارات، حيث كان يجد الحكام صعوبة كبيرة في اختيار الخيول الفائزة، الامر الذي يدل على تقارب المستويات وجودة الخيول.

ولفت الى ان حصول الخيول في الفئات الصغيرة على درجات عالية مقارنة مع الخيول المسنة، مؤشر جيد ويؤكد اننا نسير في الطريق الصحيح بتحسين مستويات الإنتاج.
وتابع رئيس جمعية الإمارات للخيول العربية، ان البطولة تقام وفقا لأنظمة الجمعية والتي تملك نظاما فريدا في منح الجوائز لغاية صاحب المركز العاشر وهو امر لا يوجد مثيل له في منافسات عروض الجمال.

محمد الحربي: نجاح متكامل

أكد محمد الحربي مدير البطولة ان البطولة كانت ناجحة فنيا وتنظيما حيث بذلت مختلف اللجان العاملة في البطولة جهودا كبيرا حتى تخرج البطولة بهذا الشكل المميز الذي وجد الاستحسان من الجميع.
وأضاف أن البطولة أقيمت في ظروف صعبة جدا لكنها بحمد الله خرجت بصورة جيدة حيث تم أعداد المكان خلال 3 أيام فقط ورغم العدد الكبير من الخيول المشاركة الى ان الجميع قام بدوره.

وقال الحربي ان الجمعية تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وبمتابعة دقيقة ومستمرة من الشيخ زايد بن حمد آل نهيان، حريصة على تقديم فعالياتها وفق أعلى معايير الجودة.
وتقدم الحربي بالشكر الى كل فرق العمل في البطولة والتي بذلت جهودا كبيرا لإنجاحها، خاصة الاجهزة الإعلامية من صحف ومجلات مشيدا بالتغطية الحية لقناة ياس التي ظلت تتعاون مع الجمعية بنقل وتغطية جميع فعالياتها.

التوحيدي: دور قيادي

أعرب المهندس محمد التوحيدي المشرف العام مدير عام مربط دبي للخيول العربية عن سعادته بالإنجاز الذهبي الثلاثي في بطولة الإمارات لمربي الخيول العربية، وقال:” إن نتائج البطولة تترجم واقع الإنتاج المحلي ومكانة مربط دبي القيادية في إنتاج الخيل العربية بالإمارات التي تقود الإنتاج عالميا وتعزز دورها القيادي عاما بعد عام. ونحن سعداء بمحافظة المربط على تقدمه بين المرابط الوطنية بتقاسمه ألقاب البطولة هذا العام مثلما تقاسمها العام الماضي”. وأضاف التوحيدي قائلا:” مع تعاقب المواسم يترسخ الدور التاريخي لمربط دبي في تطوير الخيل العربية وتعزيز دور الإمارات عالميا في هذا المجال. وقد أثمرت الجهود التي بذلت منذ تأسيس المربط حتى اليوم، نتائج جيدة ترجمها الإقبال الواسع على الإستفادة من الخيول العربية النوعية التي يمتلكها المربط ويضعها رهن إشارة المربين والملاك”.

المرازيق:مقياس دقيق

بدوره عبر عبدالعزيز المرازيق المدير التنفيذي لمربط دبي عن ارتياحه البالغ لما حققه المربط من نتائج جيدة محتفظا بالألقاب التي حققها في بطولة الموسم الماضي. وقال المرازيق:” إن بطولة الإمارات للمربين تعتبر مقياسا دقيقا لمستوى إنتاج الخيل العربية في مرابط الإمارات. وقد أنصفت البطولة مربط دبي بمنحه مايستحق من مكانة تناسب جودة الإنتاج المتجدد في كل موسم”.
وأضاف المرازيق:” عكست البطولة الجهود التي تبذلها المرابط الكبرى خاصة، والتي دفعت بأجود إنتاجها الجديد من الخيل العربية. ولذلك شهدت منافسة قوية. غير أن الكلمة العليا كانت لإنتاج المربط، وهو مايبشر بميلاد جيل جديد من الخيل الجيدة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *