من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

علامات من الموسم 2016 مايتالا يفوز بالذهب في التحدي العالمي لفروسية قفز الحواجز

فاز الرياضي اللبناني “ماريك مايتالا” بنهائي التحدي العالمي لقفز الحواجز 2016 التابعة للاتحاد الدولي للفروسية في العاصمة المغربية الرباط للعام الثاني على التوالي حيث نجح في تخطي منافسه المباشر البرازيلي “فيليب كوريا” الذي حقق ثلاث جولات رائعة في المسابقة الختامية، فيما حل المغربي ياسين بناني في المركز الثالث ونال البرونزية.


شارك في النهائي في دورته الخامسة عشر، والتي نظمتها في الأساس PSI في اسطبلات كاسيلمان في هاجين الألمانية في 2000، 22 فارسا من 18 دولة وجرت منافساته في مركز دار السلام للفروسية مقر الاتحاد الملكي المغربي لرياضة الفروسية. حلقت أعلام البرازيل، جنوب إفريقيا، الهند، أوزبكستان، تشيلي، زيمبابوي، لبنان، نيوزيلندا، كولومبيا، إيران، جامايكا، بوليفيا، فنزويلا، الجزائر، سوريا، الإكوادور، اندونيسيا والمغرب عاليا واستمتع المتنافسون بأجواء ترحيب رائعة على مدى أيام البطولة.
خضع إجمالي 28 فرسا للفحص البيطري وبعدها تم إجراء السحب الهام. تنافس الفرسان بخيول مستعارة، لذلك كانت درجة التشويق مرتفعة حيث خٌصص لكل رياضي قدرا أملا أن يصل به إلى منصة التتويج. أما الخيول التي وقع عليها الاختيار للنهائي فهي من الخيول النشيطة التي تتنافس بانتظام في فئات من 1.20 متر إلى مستوى الجائزة الكبرى، وقد أجرى الاتحاد الوطني المغربي عملية استكشاف صارمة للعثور على أفضل المتاح.
أول المتأهلين كانت مسابقة سرعة 1.15 م، ولم يتمكن سوى 50 % من المشاركين من العبور إلى النهائي. وأظهر المتسابقون مهاراتهم وعزيمتهم بالقفز بدون أخطاء، حيث أنهى أربعة متسابقين دون أخطاء وأتم اثنان بثمانية على اللوح.
كما حقق النوزيلندي “ستيفي ويتاكر” نتيجة رائعة جدا بالفرسة Fantastique du Rif Z التي حلت محل Matis de Sainte-Hermelle عقب تعرضها لإصابة في الإسطبل. نجح ستيفي في التأهل للتصفيات الأولى بحثا على الذهب. وفي المقابل تبخرت آمال وأحلام الأوزبكي “نورجان توياكباف” والهندي “روشيل باتل” حين تم استبعادها بسبب الأخطاء في هذه المرحلة المبكرة.


في التصفيات الأولى تصدر الإيراني “صروح غارافي” القائمة في التصفيات الأولى، متقدما على الفرنسي صاحب الـ 14 ريبعا أوشيس كورسيل، مقتربا من البطل “ماتيالا”، في موقع الوصيف بفارق 4 ثوانٍ في هذه “السرعة”، فيما أظهر كوريا أملا مبكرا حين حل ثالثا.
أما التصفيات الثانية فكانت مثيرة جدا تصدر فيها كوريا على فرس “كيلت بسيري” القائمة. كانت هناك 13 جولة أولى خالية من الأخطاء. كان على ماتيالا حسم الأمر هذه المرة حين سجل أسرع أربعة أخطاء مع “لانسكونت دو بيسب”، فيما جاء بعده الشيلي “شانون كليفورد” في المركز الخامس مع كونتيسا. أما ياسين بناني فقدم أداء رائعا ليحتل المركز الرابع بالفرسة Quinquina du Moulin، فيما حلت باولا كارديوزو من كولومبيا في المركز الثالث، وحل المغربي سعد جبري ثالثا أيضا.
بدأ اليوم الرابع بفئة الوداع لأولئك الذين لم يتأهلوا إلى المسابقة النهائية، وكان انتقاما حلوا للهندي “روشيل باتل” الذي تناسى إحباط الخروج من التصفيات الأولى لينهي في مركز الوصيف خلف السوري السريع جدا هومان الشهاب، الذي كانت تبدو عليه علامات التنافسية من البداية مع فيرست لواندا. وكان المركز الثالث هنا من نصيب الإندونيسي VD كابل، فيما أنهى الجميكي جوليان هيدي رابعا وفي المركز الخامس جاء رونس دو مرير.
بدأ 11 ثنائيا من الفرسان والخيول بنتائج صفرية مجددا، ونجح خمسة منهم في الحفاظ على سجلهم خاليا من الأخطاء في الجولة الأولى التي تصدرها البوليفي جوج جالندو بخطإ واحد مع “كالبي كايلانت”.
ثلاثة فقط من هؤلاء الخمس نجحوا في الحفاظ على سجلهم للمرة الثانية خاليا من الأخطاء والآن جاءت مرحلة انتظار الإعلان على الثلاثي الفائزين بالميداليات.
الأول على مستوى المؤقتات كان “كوريا” الذي تفوق عليهم حيث سجل 43.02 ثانية، إلا أن المغربي بناني لم يكن في الحالة المزاجية لتأهله، حيث سجل خمس ثوانٍ أسرع إلا أنه للأسف أوقع حاجزا واحدا. وعاد المركز الأول لصاحبه اللبناني ماتيلا الذي حبس أنفاس الجماهير حين تردد عند هذا الحاجز لينهي الخط بـ 42.93 ثانية، ما منح الشاب صاحب الـ 20 عاما فارقا حافزا قديما 0.09 مللم عن منافسه البرازيلي والميدالية الذهبية للتحدي العالمي 2016 لقفز الحواجز.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *