من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

علامات الحصان السعيد

(1) يجب أن يبدو الحصان مشرق ، في حالة تأهب، و أن يبدي اهتماما بمحيطه.
إذا كانت التربية مغلقة بنظام الإسطبلات ، فقد يقضي الحصان معظم وقته مكتئبا في الجزء الخلفي من حجرته بسبب الضجر ، ولكن عندما تقترب من باب البوكس الخاص به ، فإنه يجب أن يأتي إليك و يعبّر عن اهتمام بوجودك.
لا ينبغي أن يبدو عصبيا أو مليئا بطاقة سلبيه ولا قلقا أو ساخطا.
يستغرق الأمر بعض الخبرة للتعرف على المشاعر و الإنطباعات التي يمر بها حصانك ولكن الممارسة والانتباه الجيد سوف يساعد مع مرور الوقت.
تذكر أن الحصان الذي يتمتع بصحة جيدة يمكن أن يبدو غير سعيد إذا تم إدارته بشكل خاطئ ، لذلك قم بإعداد حلول بديله طوال الوقت.

(2) يجب أن يكون الشعر أملسً ولامعً ، وأن يكون الجلد أسفله مرنً، وأن يتحرك بسهولة على الأضلاع مع باطن اليد.
يجب أن ينام الشعر بحيث يبدو مسطحا علي الجسم بشكل عام ، على الرغم من أنه قد يبدو وكأنه هش او مبعثر إذا كانت الملابس او الاغطيه غير مناسبه وتقوم ببعثره الشعر اسفلها أو انه تم تجفيف الشعر في وضع مبعثر.
حتى الخيول الطليقه علي العشب مع امطار الشتاء يجب أن يكون الشعر ناعما ومشرقا جدا و مستويا إلى حد ما ، ويجب أن يتمتع الشعر بالحيويه بدلاً من أن يكون جافا و ميتا.
ويقال ان الشعر المبعثر الذي يقف بعيدا من الجلد وكأنه ” يحدق ” وهو علامة على سوء الحالة.

(3) يجب أن تظهر العينان ساطعتان، دون أي إفرازات غير طبيعيه ،بالرغم من أنه من الطبيعي وجود إفرازات طفيفة هلاميه القوام و رماديه (عماص) .
لا ينبغي أن تبدو العينان غائرتان في مآخذها ، وينبغي ألا يكون هناك تجاويف عميقة فوق العينين ما لم يكن الحصان كبير في السن.
وجود تجاويف فوق العين يشير إلى أن الحصان في حالة جسمانيه سيئة.

(4) من الناحية المثالية ، لا ينبغي أن يكون الحصان مكتنز جدا ولا هزيل.
بشكل عام ، يجب أن يكون الحصان مغطيًا بشكل جيد ، ولكنه يميل إلى أن يكون لائقًا وقادرًا على العمل .
يجب عليك ، كدليل ، أن تكون قادرًا على الشعور بالأضلاع بسهولة تامة ولكنك لا تستطيع رؤيتها:
– إذا كان بإمكانك رؤية أكثر من الزوجين الأخيرين من الضلوع ، فقد يكون الحصان هزيلً جداً.
– بينما الحصان الذي لا يمكن أن تشعر بأضلاعه بسهولة فهو يعاني من سمنه حتى لو بدي طبيعيا بالنسبة لك.
يجب أن يكون الحصان البدين جداً واضحا لأي شخص والسمنة سيئة للخيول كما هي الحال بالنسبة للإنسان.

¤المصدر :- كتاب إدارة الإسطبلات الحديثه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *