من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تقنيات التناسل الحديثة في الخيول

لطالما أتاح العلم تقنيات حديثة كنقل الأجنة وغيرها من التقنيات لتعزيز الإنتاج المكثف في الحيوان لتلبيه شتي الأغراض و الإحتياجات.

ومنها الخيول التي تكون هنالك حاجة لجعلها متاحة للمنافسة الرياضية مثلا أو التي لديها مشاكل صحية تمنعها من ولادة مهر طبيعي أو حتي الأفراس المسنة التي لن تنجب بصورة طبيعية في مثل هذا العمر أو ربما لإنتاج العديد من المهور من فرس ذائعة الصيت في موسم واحد.

دائما يكون هناك مبرر لسعي الإنسان المستمر لأستنزاف كل شئ من حوله كأنه في سباق نحو هاويته.

و لقد ظلت تقنيات نقل الأجنة في الخيول تتقدم بسرعة كبيرة منذ بداية تطبيقها في أواخر تسعينات القرن الماضي وحتي يومنا لتشتمل علي العديد من التقنيات المساعدة الأخري مثل (حقن الحيوان المنوي داخل البويضة – سحب البويضات مباشرة من المبيض باستخدام الإبرة الموجهة بالأمواج فوق الصوتية – تجميد و إذابة الأجنة – و ربما حتي استخراج الحيوانات المنوية من داخل الخصية مباشرة حتي بعد وفاة الطلوقة بعدة ساعات …الغ).

قائمة طويلة من العمليات ذات المسميات الطويلة التي تجعلك تفتح فمك لا إراديا من فرط تخيل ما يمكن ان تحويه من معني والتي يمكن تلخيصها في هذة الإختصارت
( FTE – IVF – ICSI -TESE – ِART ).

لكن كما نعلم جميعا لا شئ يمر بلا ضريبة,,
انها قواعد اللعبة أليس كذلك؟
فهل انت مستعد لتحملها

تذكر جيدا “كلما تدخلت أكثر كلما أفسدت أكثر”
هي سنة الله في كونه.

يتبع ان شاء الله

دكتور/ محمد شعلان

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *