من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

المؤتمر العالمي للخيول العربية الأصيلة السابع “إيطاليا 2016”

أصدر المؤتمر العالمي السابع لخيول السباق العربية الذي أقيم في العاصمة الايطالية روما على مدار 3 أيام خلال الفترة من 25 إلى 29 مايو الماضي، تحت شعار عالم واحد، ست قارات، ( 25) توصية، مختتما بها الحدث الذي أقيم تحت رعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي، بمشاركة أكثر من 500 شخص من الخبراء والأطباء البيطريين والملاك والمربين والفرسان، وذلك مواصلة لفعاليات المهرجان الهادفة إلى إعلاء شأن الخيول العربية في العالم والحفاظ على أهم السلالات الأصيلة منها، وتعريف شعوب العالم والمهتمين بالخيول العربية الأصيلة، والحفاظ على أهم السلالات الأصيلة في الجزيرة العربية، والاستفادة من الخبرات ووضعها في قالب من القبول وتطبيقه إذا كان ضرورياً.

انطلاقة علمية ومعرفية منحت المؤتمر معالم النجاح

منح اليوم الافتتاحي للمؤتمر العالمي لخيول السباق العربية انطباعا جيدا وعربونا موثوقا على نجاحه، وذلك بتناوله العديد من القضايا المفيدة في خدمة المهتمين بالخيل والفروسية من منظور علمي ومعرفي أساسه البحوث والدراسات وخبرات المشاركين.

“تربية الخيول” واهتمام بالجينات والسلالات والتغذية 
انطلق افتتاح المؤتمر بجلسة صباحية أدارها المعلق الانجليزي الشهير ديريك تومسون ندوة عن تربية وتأصيل الخيول العربية الأصيلة للإجابة عن تطور صناعة وتربية الخيول العربية والنظرة المستقبلية للمحافظة عليها. وكانت الجلسة فرصة لإلقاء الضوء على تربية الخيول العربية الأصيلة التي كانت على طاولة النقاش، وتحدث فيها كل من، ستيفانو دانيري من ايطاليا، واندرو دالجليش من اسكتلندا، واليكا ليفيكيو من بريطانيا، وكاثي سموك من أميركا، واناليزا لاندوسي من ايطاليا، وسيسبا بربنزسزكاي من المجر، وكاثرين دونيت من بريطانيا، وعزالدين سيدراتي من المغرب.
وبدأت الجلسة بنقاشات ومداخلات عن تربية الخيول العربية الأصيلة، واختيار الفحل المناسب للفرس، والمحافظة على السلالات دون اللجوء إلى الجانب التجاري، والاهتمام بالتربية والتغذية للمهر خلال النشأة، وحول نقل الأجنة لتسريع عملية التكاثر في أقصر فترة ممكنة.
كما تطرقت الجلسة حول الفرق بين الخيول المهجنة الأصيلة والعربية تاريخياً، والتخصيب الاصطناعي من خلال التكنلوجيا الجديدة، مع المحافظة على الجينات. كما تناولت النظرة وكيفية التعامل مع الخيول الصغيرة السن والحفاظ على صحتها وقوامها ولياقتها البدنية والعناية بها للحصول على نتائج إيجابية لأطول فترة ممكنة.
وقال عزالدين سدراتي ان كل الدول تحرص على الجينات لانجاح الفحول ونحتاج لفترة طويلة لفهم بصمة الفحل واختياره للفرس المناسبة، ويجب الاهتمام بسجل الخيول وايجاد السبل للتعاون بين الدول المختلفة حيث بدأنا متأخرين فقط قبل 50 عاما مقارنة مع الخيول المهجنة الأصيلة.
وأضاف أن الحمض النووي للمهر يعتمد على الفحل الذي حصلنا منه على السائل الحيوي، ويمكن أن يكون لدينا فحل رائع، ولكن بالمقابل نحصل على ابناء غير جيدين. واختتم بالقول ” إن عملية التخصيب الاصطناعي مهمة للإكثار حيث كان لدينا في المغرب 120 خيلا عام 1989، وأصبح لدينا حاليا حوالي 3000 خيلا”.
وعرض المجري سيسبا بربنزسزكاي عبر الشاشة تجربة عنوانها (إنتاج أفضل الامهار بأفضل الجينات)، وقال بأن الخيول العربية هي الأثمن والأطيب في العالم وهي تحب الإنسان وكل هذه الخصائص محفوظة في الجينات ويجب المحافظة عليها.
وأضاف يجب مراعاة الظروف الصحية لجينات الفحل الممتاز ولدينا تكنولوجيا حديثة لاستخدام هذه الخاصيات خاصة بالنسبة إلى السلالات المعرضة للانقراض، واستعمال التخصيب الاصطناعي مهم لعملية الإكثار والحرص على تجنب التلوث، حيث أن هناك خلايا تموت في السائل الحيوي (المنوي) في بعض الأحيان.
وأضاف أن هناك تكنولوجيا استخدامات لعلاج الخلايا وتحفيز قدرتها الداخلية والسماح لها بالبقاء فترة أطول وتحسين وضمان وظيفة خصوبة أفضل لها، حيث كانت التقنيات القديمة تفتقر لهذا العمل قبل 40 عاما، ولكن الآن الجودة أمر بالغ الأهمية لتخصيب الأفراس لإعطاء قيمة مضافة هائلة.
وقال د. اندرو دالجليش إن السائل الحيوي المتجمد أصعب من الطازج وكل ما قصرت فترة التجميد كلما كانت النتيجة جيدة، إذا تم التجميد بشكل جيد، والمهر المولود يحمل نفس الخصائص والجينات لكلاهما وليس هناك فرق ويكون بنفس الجودة، وعن عملية نقل الجينات من خلال سحب البويضات وزرعها في فرس حاضة خوفا من نفوق الفرس النادرة، عملية جائزة ووافق عليها الواهو.
واتفقت كاثي سموك وكاثرين دونيت واليكا ليفيكيو بان التغذية مهمة بالعشب والمراعي لعمل حميات خاصة للخيول وعدم تعرضها للسمنة ومراعاة الكالسيوم في العظام، والاستماع إلى الأطباء البيطريين والمربين من خلال خبراتهم لاختيار الفحل الجيد للفرس.
وقالت اناليزا لاندوسي بان الخيول العربية الأصيلة وصلت إلى ايطاليا في عام 1874 ونحن لم نصل بعد إلى أفضل الخيول وعلينا تحسين هذه السلالات ونستأنف تربيتنا ونضع ثقتنا في المربين الايطاليين.
وعن عملية الاستنساخ والنقاش الذي دار حول هذا الموضوع المعقد أكدت فال بونتنج ممثلة “الواهو” التي كانت حاضرة كمراقب بانه ممنوع وغير قانوني، ولا يسمح بتسجيل الخيول المستنسخة.
وفي مداخلة من دكتور خالد أحمد حسن من البحرين، قال يجب التركيز على خطوط الدم، والعوامل الغذائية أمر هام من خلال الأعلاف الجيدة والبناء الجسماني حتى تكون العضلات الخلفية قوية والمكان المناسب مهم لتربية الخيول.

 

جلسة التدريب والسباقات: أهمية الخبرة وتدريب الخيل
وفي الجلسة الثانية وموضوعها السباقات والتدريب، وأدارها فيصل الرحماني من الإمارات، تحدث فيها كل من مصبح المهيري من الإمارات، بات بوكلي من ايرلندا، كريج الن من استراليا، توماس فورسي من فرنسا، كاثرين دونيت من بريطانيا، محمد الهاشمي من سلطنة عمان، ماركو اوبو من ايطاليا، مارك باول من أميركا.
واتفق جميع الأعضاء تقريبا أن كل مدرب له طريقة وأسلوب في التدريب، وان الخيل يكشف عن مخزونه من خلال الخبرة والتدريب أو تقرير الفارس الذي يقوده في التدريبات او السباقات، وان عمر الخيل المثالي هو في سن أربع سنوات لبدء سباق، ولكن يتوقف على سياسة المدربين والمؤهلين للخيول.
كما ان عقلية الخيل مهمة جدا لتهيئته من خلال التدريبات لطرد الخوف عنه وتعويده على التجمعات، وإيجاد التوازن دون اللجوء إلى التدريبات المكثفة بل لكل خيل طريقة تدريب حسب تكوينه الجسماني وعقليته، كما حظيت الجلسة بمداخلات من قبل المدربين خاصة والملاك.
وأوضح المدرب مصبح المهيري خلال حديثه في ندوة السباقات والتدريب ان الوضع المثالي لتأسيس الخيل يفترض يكون من عمر مبكر جدا حتى يتعود الحصان على جميع المواقف قبل وصوله مرحلة التدريب الرسمية، وقال المهيري انه تعلم كيفية تدريب الخيول من الحياة العامة ومعايشة الخيل بكل تفاصيلها عن قرب ووجد أهمية كبيرة لمعايشة الجوانب النفسية للخيل من خلال مشواره الطويل مع الخيول، مشيرا إلى أن معايشة الجواد منذ وقت مبكر يمنح المدرب فرصة لتعوديه على كافة الأجواء سواء الجمهور أو الجري في الإضاءة وغيرها من العوامل المؤثرة.
وحظي الجواد “مثمون” لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الحائز على لقب سباق “دبي محيلة كلاسيك” في كاس دبي العالمي 2016، والذي يدربه مصبح المهيري باهتمام خاص في جلسة التدريب التي أقيمت في اليوم الأول للمؤتمر حيث تم أخذه نموذج في كثير من المحاور الخاصة بالتدريب وتحدث عنه بتفصيل مدربه مصبح المهيري الذي أكد انه استلم الجواد من عمر 4 سنوات واكتشف من الوهلة الأولى كفاءته وقدرته على تحقيق أفضل النتائج.

 

بحوث جامعية: 8 خطوات علمية لتطبيق نظام إنقاص الوزن
الجلسة الثالثة في اليوم الأول للمؤتمر وبإشراف جاري كابويل، تمحورت حول خسارة وزن الفرسان وكيفية الحصول على صحة جيدة دون تأثير في إنقاص الوزن، وهو البحث الذي تقوم به جامعة ليفربول، وتحدث فيها كل من جورج ويلسون ، دانييل مارتن، فيليب برتشارد من بريطانيا، والفارسة ليندا ميش من استراليا، والفارس زافير زياني، وكريستوفر واتسون من استراليا، كاي شيرمان من المانيا، ود.جمال حوت من كندا.
وكشفت آخر دراسة عرضت في البحوث الأخيرة لجامعة ليفربول في روما عن افتقار الفارس إلى فيتامين “د” والذي يؤدي إلى هشاشة العظام، فضلاً عن ضرورة تناول وجبات طعام تتوفر فيها جميع العناصر الغذائية التي تحافظ على وزن ولياقة الفارس.
وأشارت الدراسة التي أشرفت عليها جامعة “جون موريس” (ليفربول) تناولت تأثير نقص الوزن لدى الفرسان والآثار الجانبية التي يعانون منها، وهدفت الدراسة إلى زيادة حالة الوعي لدى الفرسان وضرورة اتخاذ الإجراءات التي ترتبط بالمزاج والحالة السيئة والإكتئاب والتي تؤثر بدورها على أداء الفارس.
واستعرض ممثل مجموعة الأطباء في الجامعة مسيرة الفرسان ومعاناتهم من الأساليب الخاطئة التي كانوا يتبعونها في نظام الحمية لخفض الوزن، فضلاً عن الحالة النفسية والضغوط التي يتعرض لها هؤلاء، وعدم وجود التثقيف الصحي للوصول إلى الوزن المناسب ما يؤدي في بعض الأحيان إلى انتحار الفارس.
وخلصت الدراسة الأخيرة إلى 8 خطوات لتطبيق نظام إنقاص وزن علمي، لا يضع حدا فقط لاستخدام تلك الأساليب الخطرة، ولكنه أيضا يتضمن استراتيجيات معالجات نفسية محددة لمعالجة المشاكل الصحية الذهنية المحتملة.
اولاً التخطيط لطعام نظامي، ثانياً كن واع وغير متذمر، ثالثاَ فكر في البروتين، رابعاً تناول يومياً الكالسيوم وفيتامين “د”، خامساً شرب الماء بكثرة، سادسا تناول الطعام للتعويض، سابعاً تجنب الحمولات الثقيلة على الظهر، ثامناً لا تنس أكل الفواكه والخضروات.
ويجري هذا البحث العلمي المتميز بين جامعة ليفربول جون موريس وبين مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، بشأن عمل دراسة وتجربة وتحسين الطريقة التي يحافظ بها الفرسان على أوزانهم بقيادة الدكتور جورج ويلسون وفريق عمله.

مسك الختام جلسة للمستقبل ومستجدات وتوصيات

وكانت الجلسة الأخيرة من النسخة السابعة للمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية، وتحت عنوان “مستقبل سباقات الخيول العربية”، قد شهدت نقاشا مستفيضا تنوعت فيه الآراء بمشاركة لارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان، رئيسة الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل “إيفهرا” رئيسة السباقات النسائية والفرسان المتدربين بالاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربية “أفهار” والدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني ومبارك النعيمي مدير الترويج الخارجي لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وإدوارد حمود ممثل المؤسسة الوطنية لإنتاج وتسويق الاعلاف و بطرس بطرس نائب رئيس أول إقليمي للاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية في طيران الإمارات وكيث برابكبول وايدي ميرفي من الولايات المتحدة الامريكية، وأشرف على الجلسة ديريك تومسون من بريطانيا.

الريس: مواكبة التطور وإنجاز التوثيق
وخلال الجسلة الأخيرة من النسخة السابعة للمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية، أوضح الدكتور عبد الله الريس أن كثيرا من الأهداف تحققت في مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وقال:” علينا أن ننظر للأمام ونكون مجددين ونستفيد من التكنلوجيا في تربية وتدريب الخيول وتكون لدينا خطة من 5 أو 10 سنوات مواكبة للتطور الذي تشهده الإمارات في كافة المجالات، لا سيما وأبوظبي لديها خطة حتى عام 2030 والحكومة لديها خطة حتى 2021، وبحكم متابعتي فأنني على ثقة بقدرة إدارة المهرجان على السير قدما نحو المستقبل المشرق للخيول العربية”.
وأضاف الريس: “نحن جميعا نروج لابوظبي والخيول العربية تجد اهتمامها من الأرشيف الوطني لكونها تراث أصيل تعود أصوله إلى أكثر من 3500 سنة وهناك قصص أخرى تشير إلى أن الخيل العربي تعود أصوله إلى 7 آلاف سنة وتاريخ بهذه العراقة يستحق أن يؤرشف ويوثق”.

لارا صوايا تضيء مستجدات المهرجان

أجابت لارا صوايا على سؤال محور الجلسة حول كيفية تطوير السباقات العربية بعبارة قوية قوبلت بالتصفيق الحار حينما ذكرت فيها “نحن مستقبل الخيول العربية” ثم استرسلت قائلة:” كل محبي الخيول العربية قادرون على تطوير السباقات ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان يظل دائما هو المظلة التي تحقق كافة الاقتراحات التي من شأنها أن تسهم في التطوير وفي الواقع هناك قصص كثيرة حول الخيول العربية يمكن البحث فيها وتلمس خطى التطوير”.
وتحدثت لارا عن مشوار المهرجان قائلا: بدأنا بتنظيم 4 سباقات في عام 2009 والآن هناك 100 سباق يتم تنظيمها في العام الواحد وبالنسبة للمؤتمر العام للمهرجان بدأ في ابوظبي بمشاركة 150 شخص والآن في نسخته السابعة في روما وصل عدد المشاركين 500 شخص، وكل هذا تطور ومكاسب تبرهن على تحقيق الأهداف المرجوة ورؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وعلينا العمل سويا للمحافظة على المكاسب وتطويرها.
وأضافت لارا:” كل ما يتحقق من نجاح يعود للاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان حيث ظل سموه يوجه بتوفير كل معينات العمل لتحقيق الرؤية التي تطور السباقات العربية ويكفي ان الآن لدينا 81 دولة من القارات الستة، وطموحنا دائما هو التطور يوما بعد يوم، ونطمح للتعاون والمنافسة معا مع الخيول الأصيلة فالمنافسة من صالحنا وتجعلنا نستمد روح التحدي”.

أسبوع استثنائي للفروسية
أكدت لارا صوايا أن العالم على موعد مع أسبوع استثنائي للخيول في عاصمة السباقات العربية أبوظبي في الفترة بين 7 و14 نوفمبر المقبل حيث يقام في هذه الفترة مؤتمر ام الامارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفرسان والمدربين والمربيين، وقالت ان أحداث مهمة تتخلل هذا الأسبوع وإدارة المهرجان حريصة دائما على الجديد.

قاعدة بيانات وموقع إلكتروني
أعلنت لارا صوايا عن تكفل مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بإنشاء قاعدة بيانات ومعلومات تعين كل المعنيين والإعلاميين المختصين بسباقات الفروسية فيما يخص الخيل العربي، جاء ذلك ردا على مطالبات عديدة للضيوف بضرورة انشاء الاتحادات والهيئات مواقع الكترونية تختص بمعلومات الخيول والسباقات العربية، وقالت صوايا إن هذا المطلب سوف يقوم به المهرجان بتوجيهات مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، مشيرة إلى أن سموه لا يتردد في تلبية كل ما يطور السباقات ويسهل مهمة محبي وعشاق الخيول العربية.
ووجد ذلك صدى طيبا لدى الحضور الذين أكدوا أن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد، أصبح هو المظلة التي تستند عليها الخيول العربية في العالم، ويقوم بأدوار أبعد من التي خُطط لها عند إطلاق المهرجان قبل 8 سنوات.

أبرز محاور توصيات المؤتمر

ومن أهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر النظر في توحيد القوانين والقواعد والشروط، وتشكيل لجنة لتوحيد تصنيفات الخيول العربية، ومواجهة التحدي للاهتمام بصناعة الخيول العربية وتطويرها، واستخدام التقنيات الحديثة في دعم المربين، إلى جانب ضرورة تفعيل دور المرأة في مجال الرياضة، ونشر الثقافة الرياضية وزيادة الوعي، وتطوير السباقات لتنافس الخيول المهجنة من خلال زيادة السباقات في العالم.
كما تضمنت التوصيات إيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بتربية الخيول العربية وبناء هرم بين المربين والملاك، وإطلاق مبادرة لتسهيل نقلها بين الدول، واستنباط رؤية لمشاطرة الملاك والمربين في عملية التطوير، والمضي قدما في جانب التعلم من الأخطاء لتسهيل صناعة الخيل العربي، وحماية الحصان العربي الأصيل، والحرص على تفعيل دور الإعلام في نشر رياصة الخيول العربية، والعمل بروح الفريق الواحد للتضامن في حب الخيول العربية الأصيلة، ودعم صغار المربين من خلال السباقات المخصصة ومنها كأس مزرعة الوثبة.
ووجه المؤتمرون في ختام المؤتمر رسالة شكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على جهود سموه الحثيثة التي تدعم الخيول العربية الأصيلة ودور المهرجان العالمي في الارتقاء بها، استكمالاً لمسيرة ونهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

تركيز على الهوية وقاعدة البيانات
تركزت ورشة العمل حول المواضيع التي لم يكن هناك وقت كافٍ لمناقشتها خلال المحاور السابقة، أبرزها هوية الجواد العربي وأين وصلت سباقات الخيول العربية، وتسجيلات الخيول مع جمعية الإمارات للخيول العربية، وتوفير قاعدة بيانات التي وعد بها المهرجان في مطلع شهر نوفمبر المقبل، وعلى الدول الاعضاء إرسال هذه المعلومات من خلال رؤساء الجمعيات وفنيو التكافؤ، وسوف يكون هناك تعاون بين ريسنج بوست وباريس تيرف، وايكوبسي، وانشاء موقع على الانترنت يحتوي على قاعدة بيانات الخيول تحت مسمي اريبيان هورس ريسنج دوت كوم.
إلى جانب النظر إلي مستقبل الخيول العربية الأصيلة والحفاظ عليها والتحديات التي تواجها ودعم المربين والشباب، والتثقيف الصحي للفرسان ودعمهم من خلال زيادة البحوث التي تقوم بها جامعة جون موريس ليفربول، والتأكد من الأمور الأساسية التي تحكم هذه الأمور بمنتهى الشفافية، وطرح المشاكل وإيجاد الحلول والتعاون بين الجميع.

مطالبة بتمديد فترة الموسم
كما أثير خلال ورشة العمل مطالبة كثير من الملاك والمربين بتمديد فترة الموسم الإماراتي بالنسبة إلى سباقات الخيول العربية الأصيلة حتى تكفي حاجة العدد الكبير من الخيول، وفي بعض الأحيان تشهد الإدخالات تسجيل أكثر من 70 خيل خاصة في سباقات الخيول المبتدئة.
وتقرر طرح وجهة النظر على هيئة الإمارات لسباقات الخيل مع ممثلي أندية الفروسية في أبوظبي ودبي والعين والشارقة، حيث اقترح البعض زيادة السباقات في كل ناد، مع مراعاة فترة الراحة للخيول.
وفي نفس السياق أثير موضوع استيلاد الخيول في بلد المنشإ ومن ثم ترحيلها إلى بلد أوروبي لتنشأ هناك، وأجاب د.عصام عبدالله مدير جمعية الإمارت للخيول العربية بأنه لا يوجد قانون يمنع هذا الأمر، وتظل هوية الجواد كما هي في البلد الذي ولد فيه.

السباقات المشتركة بين دول الخليج
وأثير أيضا موضوع عدم السماح لبعض الدول الخليجية إشراك الخيول القادمة من الخارج في سباقاتها المحلية، والسماح لهم بالمشاركة في السباقات الدولية، حيث إن الدولة الوحيدة التي تسمح ومفتوح سباقاتها بمشاركة الخيول الخارجية هي الإمارات.
وتقرر الاتصال بممثلي هيئات السباقات في الدول الخليجية (الإمارات، قطر، البحرين، وعمان) لعقد اجتماع مشترك، لبحث هذا الأمر بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية قبل انطلاق نهائيات النسخة الثامنة من المهرجان في أبوظبي بتاريخ 13 نوفمبر، وإقامة السباق الأغلى في العالم جوهرة تاج الشيخ زايد البالغ جائزته المالية 1.2 مليون يورو.

مؤتمر الخيول العربية 2017 ينتقل إلى المغرب
في ختام الأمسية الاحتفالية بمناسبة ختام فعاليات النسخة السابعة للمؤتمر العالمي في روما أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، عن إقامة النسخة الثامنة للمؤتمر العالمي للخيول العربية 2017 ضمن فعاليات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية، في المملكة المغربية صيف 2017، وتسلمت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الدولة للتسامح علم المهرجان من سعادة صقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى إيطاليا ولارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد، بحضور عمر الصقلي مدير عام شركة الملكية لتشجيع الفرس في المغرب.
وقد تم في الحفل تكريم ضيوف المهرجان، والمشاركين في أعمال المؤتمر السابع لخيول السباق العربية، وشهد الحفل تسليم علم المؤتمر العالمي لخيول السباق العربية الأصيلة.

====
أفضل مدرب وفارس ومالك
كما تم تكريم المدرب هلال العلوي كأفضل مدرب، وتاج أوشي أفضل فارس تسلمها نيابة عنه بات باكلي، وخالد النابودة أفضل مالك تسلمها نيابة عنه أحمد اليماحي. واختير ريتشارد مولن بطل الفرسان في الإمارات العام الماضي سفيراً للفرسان في مهرجان منصور بن زايد لمساعدة الفرسان الناشئين من خلال إسداء النصح والإرشادات.

====
الصقلي يشيد بالمهرجان
أعرب عمر الصقلي ممثل المملكة المغربية عن فخره واعتزازه بأن تستضيف المغرب النسخة الثامنة من المؤتمر العالمي لخيول السباق العربية في 2017. وقال الصقلي إن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد يؤكد في كل يوم للعالم أن السباقات العربية قادمة بقوة والجميع على قدر التحدي بفضل الاهتمام الذي توليه إدارة المهرجان، مشيرا إلى الفوائد الكثيرة التي يجنيها مربو الخيول العربية في العالم من المداولات التي تقام في المؤتمر العالمي كل عام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *