من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أبطال الفروسية العالمية يبدأون سعيهم لحصد جائزة الاتحاد الدولي

أطلق الاتحاد الدولي للفروسية جائزة الاتحاد الدولي للفروسية 2016 وهو ما يعد رسميا بداية مرحلة الترشح على مدى 8 أسابيع وسيتم الإعلان عن الفائزين في حفل جائزة الاتحاد الدولي للفروسية من تقديم لونجين في طوكيو (اليابان) في 22 نوفمبر 2016.
انطلقت الجائزة عام 2009 وتعد تكريما سنويا للامتياز، للعزيمة، للإصرار، للشجاعة والإخلاص. وفي إطار تكريم والاحتفاء بالأفراد والمؤسسات الاستثنائية التي تعزز تفرد مجتمع الفروسية يحث الاتحاد الدولي للفروسية الجماهير العامة كل عام لترشيح أبطالهم من خلال المنصة الإلكترونية.
تخصص جائزة لونجين للنجم الصاعد لشخص يتراوح عمره بين 14 و21 سنة يظهر موهبة رياضية ممتازة والتزاما كبيرا. تم إعلان جسيكا مندوزا من بريطانيا فائزة بالجائزة عام 2015 مؤخرا كمتسابقة محددة لفريق القفز البريطاني المتوجه للمشاركة في دورة ألعاب أولمبياد ريو! كما يتنافس الفائزون السابقون بهذه الجائزة في ريو، مثل الصيني ألكس هوا تيان الذي تصفه الصحافة الصينية بأنه (واحد في المليار) بعد دورة الألعاب الأولمبية 2008. 


وتحتفي جائزة الرياضي بالبطل الذي أظهر مهارات استثنائية في هذا السياق على مدار الـ 12 شهرا الماضية، والذي ارتقى برياضة الفروسية إلى مستوى جديد. حصل عليها الأسترالي بيود إكسل في 2015 على سجله الفريد في رياضة القيادة، الذي يتضمن ست بطولات عالم إلى جانب العديد من ألقاب كأس العالم EFI. يتوجه الفائزون السابقون بهذه الفئة إلى ريو 2016 بهدف حصد المزيد من الميداليات الذهبية الأولمبية بمن فيهم أبطال مدافعون عن ألقابهم مثل تشارلوت دوجاردن (بريطانيا) ومايكل جونج (ألمانيا) وأسطورة القفز الهولندية جيرون دوبلدام، صاحب الميدالية الذهبية في سيدني 2000.
أما جائزة “ضد كل الصعوبات” فتكرم من سعوا واجتهدوا لتحقيق طموحاتهم للفروسية رغم الأمور البدنية أو العوائق الشخصية الصعبة للغاية. كانت هذه الجائزة العام الماضي من نصيب بطلة القدرة “أوريانا ريكا مارميسول (أورجواي) والتي عادت بعد تشخيص وعلاج للمرحلة III من Hodgkin’s Lymphoma في سن السابعة عشر فقط، عادت بعد أيام فقط من علاج الكيماوي لتتنافس في أحداث في أوروغواي، فرنسا، البرازيل وشيلي.
وتخصص جائزة أفضل عريس لأعضاء الفريق الحيويين خلف الستار الذين يعملون على مدار الساعة لضمان توفير الرعاية والعناية الأفضل لخيولهم. وفي العام الماضي تم تكريم إيدي جارسيا من المكسيك على إخلاصه والتزامه بخيول الفارس الأولمبي ستيفن بيتر. 


جائزة الاتحاد الدولي للتكافل – التي كانت في 2015 من نصيب مشروع مفضل في هايتي يسمى Les Chevaux qui pansent les plaies (الخيول التي تشفي الجروج) التي تقدم ركوبا علاجيا لأكثر من 250 طفلا تأثروا من زلزال 2010 والذين بُترت بعض أعضائهم. وسوف تمنح هذه الجائزة إلى أحد مشاريع الاتحاد الدولي للفروسية للتكافل أو مشروع تطوير الفروسية، أو فرد أو مؤسسة أظهرت مهارة، أخلاص وطاقة في توسيع رياضة الفروسية.
وسيتم غلق باب الترشيح للجائزة في منتصف ليل 18 سبتمبر 2016. وسيحلق الفائزون بالجائزة إلى احتفالية كبرى لجائزة الاتحاد الدولي للفروسية من تقديم لونجين في طوكيو، بحضور أكثر من 350 فردا من مجتمع الفروسية العالمي، بمن فيهم ممثلون من طوكيو 2020 والاتحادات الوطنية التابعة للاتحاد الدولي للفروسية حول العالم، وذلك احتفالا بالفائزين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *